أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على توقيع ثلاثة 3 اتفاقيات في مجالات السينما، المسرح والفنون الموسيقية و ذلك بمناسبة اطلاق البرنامج الوطني الاستثنائي للدعم الخاص بهذه المجالات وذلك في اطار برنامج الذكرى ال 60 للاستقلال.


و أبرزت الوزيرة أن لقاء اليوم مخصص “لاستكمال الإجراءات المتعلقة بتمويل ودعم مجالات ثقافية وفنية على غرار السينما، المسرح والفنون الموسيقية وذلك من خلال توقيع عدد من الاتفاقيات المحددة لطرق وكيفيات تسيير الدعم والاستفادة منه” مشيرة إلى أن “الاتفاقية المبرمة اليوم والخاصة ببرنامج المسرح بين مديرية تطوير الفنون وترقيتها والمسرح الوطني الجزائري محي الدين باشطارزي تشمل دعم إنتاج عشرة مسرحيات عن نصوص جديدة أو مقتبسة من نصوص أدبية جزائرية باللغتين العربية والامازيغية أو المترجمة إليهما”.

و أضافت السيدة مولوجي بخصوص برنامج دعم السينما أن “الاتفاقية الموقعة مع ذات المديرية والمركز الجزائري لتطوير السينما تشمل إنتاج خمسة أفلام وثائقية و خمسة أفلام قصيرة” موضحة أن الدعم “سيساهم أيضا في ترميم ورقمنة مجموعة من الأفلام القديمة بالإضافة إلى استعادة مجموعة من الأفلام التي سبق ترميمها و التي سنعمل على استرجاعها من مخابر ترميم موجودة خارج الوطن إلى جانب برمجة عديد العروض السينمائية والقوافل التي ستجوب كامل التراب الوطني”.

من جهة أخرى، ذكرت وزيرة الثقافة أنه سيتم انتاج ثلاثة عروض كوريغرافية و عرضين للموسيقى السيمفونية” بموجب الاتفاقية المبرمة بين مديرية تطوير الفنون وترقيتها ودار أوبرا الجزائر، بوعلام بسايح.

كما شددت السيدة مولوجي على “الدور المحوري” لمؤسسات قطاع الثقافة في “تجسيد البرنامج الثقافي لستينية الاستقلال الذي توليه سلطات البلاد أهمية بالغة لاسيما وأنه يتمحور حول موضوع الذاكرة الوطنية “.

من جهة أخرى، أشرفت الوزيرة بالمناسبة على تنصيب مدراء جدد لخمسة مسارح جهوية ويتعلق الأمر بالمسارح الجهوية لادرار، العلمة، عنابة, قسنطينة و باتنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.