انطلقت فعاليات الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع اليوم السبت بوهران تزامنا مع الألعاب البحر الأبيض المتوسط و ذلك بتقديم عدة عروض صنعت الفرجة بساحة “أول نوفمبر 1954” بحضور جمهور غفير تفاعل مع أعمال فنية مستوحاة من التراث الشعبي.


و قد أعادت فرقة “الحلقة” لمدينة سيدي بلعباس من خلال عرض يحمل عنوان “آخر حلقة” ذكريات القوال و المداح و البراح الذين كانوا يصولون و يجولون بين أرجاء الأسواق الشعبية و يحطون بالساحات منها “الطحطاحة” حيث يصنعون أجواء مميزة من خلال حكايات و قصص مستمدة من التراث الشعبي .

و استطاع هذا العرض من تصميم المسرحي عباس لاكارن جلب جمهور من كل حدب و صوب استمتع بكوكتيل من الأغاني الشعبية القديمة منها “يا ديوان الصالحين” و باقة من الأمثال الشعبية و القصائد لفحول الشعر الشعبي الجزائري منهم مصطفى بن براهيم و محمد بن حراث .

و نجحت الفرقة المتشكلة من 13 عضوا أغلبهم هواة يرتدون أزياء تقليدية و تتراوح أعمارهم ما بين 30 و 75 سنة في تقديم عرض ممتع من خلال توظيف بعض الآلات الموسيقية المعروفة في التراث الموسيقي الجزائري على غرار الغايطة و الطبل و القصبة و القلال و في بعض الأحيان آلة القيتار حيث تفاعل الحضور كبارا و صغارا مع الأداء و الإلقاء .

للتذكير قدمت فرقة “الحلقة” التي تأسست في 2006 عدة عروض سواء في الشارع أو فوق خشبة مسارح جهوية على غرار وهران و قسنطينة و بالمسرح الوطني بالجزائر العاصمة على حد تعبير المكلف بالإعلام لهده الفرقة رضوان لاكارن الذي أكد بأن “الفرقة تعمل جاهدة على إعادة إحياء الحلقة التي تعد جزء من التراث الشعبي”.

و بفضاء بالحي الشعبي “الدرب” قدم الحكواتي أمين ميسوم عرضا مسرحيا يحمل عنوان “الأسد و الجمل” مستمد من القصة المشهورة “كليلة و دمنة” للكاتب ابن المقفع التي لقيت تجاوبا كبيرا من طرف الأطفال .

و أما الموهوب ماسي فقد قدم بمقهي بشارع “الصومام” بوسط مدينة وهران عرضا من مسرح الدمى المعروف عالميا باسم “فن التكلم بالبطن” مع استعمال الدمى و تلاعب بمخارج الحروف و التي جذبت اهتمام المترددين على هذا المقهى الذين اكتشفوا لأول مرة هذا النوع من الفنون .

و في إطار تظاهرة الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع التي تتواصل إلى 28 يونيو تم برمجة 30 عرضا فنيا على مستوى مقاهي و حدائق و ساحات العمومية من تنشيط كوكبة من المسرحيين و منها عروض على متن القطار في رحلتي وهران و العاصمة و وهران سيدي بلعباس من تنشيط كل من الحكواتي أمين ميسوم و صديق ماحي حسبما ذكره مدير المسرح الجهوي “عبد القادر علولة” مراد سنوسي .

و يشرف على تنظيم الأيام الوطنية لمسرح الشارع المرافقة للألعاب المتوسطية لجنة تنظيم حفلي افتتاح و اختتام الطبعة ال19 لهذا الحدث الرياضي و وزارة الثقافةو الفنون فيما تقوم المؤسسة المسرحية المذكورة بتنفيذ البرنامج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.