افتتحت سهرات المهرجان الوطني للموسيقى والأغنية الحضرية بعنابة في طبعته ال 15 سهرة أمس السبت بحفل غنائي متميز جمع الطبوع الموسيقية الأصيلة الحوزي والأندلسي والمالوف.


وبأداء راقي أطربت الفنانتان مريم بن علال وزهوة كنوني الحضور وفى مقدمتهم العائلات العنابية بوصلات غنائية في طابعي الحوزي والأندلسي تخللتها مدائح دينية صنعت بقاعة العروض لدار الثقافة محمد بوضياف أجواء فنية رمضانية ممتعة.

وأبدى الجمهور الذي حضر بقوة في  أولى سهرات المهرجان تجاوبا كبيرا مع أغاني الحوزي والموسيقى الأندلسية العريقة و الأداء الجميل للفنانتين خلال السهرة الافتتاحية للمهرجان التي استضافت أيضا الفنان مبارك دخلة من عنابة الذي أطرب بدوره الحضور بنوبات المالوف.

ولمدة أسبوع يجدد المهرجان الوطني للموسيقى والأغنية الحضرية في طبعته ال 15 الموعد مع الموسيقى الأصيلة ويستضيف فنانين وفنانات وجمعيات موسيقية في طبوع فنية تبرز تنوع وثراء التراث الموسيقى الجزائري, كما صرح لوأج محافظ المهرجان عبد العزيز سبرطعى, على هامش افتتاح التظاهرة.

وأضاف السيد سبرطعى بأن المهرجان الذي أضحى ضمن التقاليد الفنية التي تعتز بها ولاية عنابة يمثل فضاء للطرب و المتعة بالنسبة للجمهور وفرصة للاحتكاك والتواصل بين رواد الفن الجزائري الثري والمتنوع والمواهب الشابة من مطربين وجمعيات موسيقية محلية.

وتميزت السهرة الافتتاحية للمهرجان التي حضرها رئيس الجهاز التنفيذي المحلي جمال الدين بريمي بتكريم بعد الوفاة للفقيدين حمدي بناني وإبراهيم باي وزيارة معرض للصور يعكس الإسهامات الفنية لهاتين القامتين أقيم ببهو دار الثقافة محمد بوضياف.

وينظم المهرجان الوطني للموسيقى والأغنية الحضرية من طرف محافظة المهرجان بالتنسيق مع مديرية الثقافة والفنون بعنابة وتجرى فعالياته لمدة أسبوع بقاعة العروض لدار الثقافة “محمد بوضياف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.