أحيا أكثر من 260 عازفا من 33 مدرسة وجمعية للموسيقى الأندلسية مساء أمس السبت حفلا موسيقيا أندلسيا تحت عنوان “الصنعة” بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ60 لاسترجاع السيادة الوطنية.


وكان الجمهور المكون أساسا من عائلات حاضرا بقوة بقصر الثقافة مفدي زكريا للاستمتاع بثراء إرث المدرسة العاصمية للموسيقى الأندلسية “الصنعة” على غرار “الغرناطي” في تلمسان و”المالوف” في قسنطينة.

ولبت أكثر من ثلاثين جمعية لموسيقى “الصنعة” من تسع مدن، منها الجزائر والبليدة وتيبازة والمدية وعين الدفلى وتيزي وزو، نداء الرئيس والمدير الفني لجمعية “البشطارزية” للموسيقى الأندلسية من القليعة، يزيد حمودي، صاحب هذه “الفكرة الجميلة”.

وساهم حوالي خمسة عشر قائد جوق مع عازفي الجمعيات المعنية في هذه اللحظة التاريخية التي أفضت إلى تشكيل “الأوركسترا الجزائرية الكبرى لمدرسة الصنعة” بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ60 لاستقلال الجزائر.

وتم تعيين يزيد حمودي بالإجماع لقيادة الحفل الموسيقي الأول “للأوركسترا الجزائرية الكبرى لمدرسة الصنعة”، الفضاء الجديد الرامي إلى “صون هذا اللون من التراث الأندلسي وترقيته ونقله للأجيال”.

وخلال هذه الأمسية الرائعة، أمتعت الفرقة لمدة ساعتين من الزمن الحضور بعدة مقطوعات من موسيقى” الصنعة “على غرار “توشية مايا” و “يا غزالا بالحمى ما أجملك”. سمحت نغمات مئات الآلات الوترية المدوية تحت سماء حديقة الزهور بقصر الثقافة مفدي زكريا من أداء مقتطفات من “نوبة ديل” بتنويعات إيقاعية.

وصفق الجمهور مطولا على أداء المقطوعات الموسيقية “يا نائمين لا ترقودو” (الدرج) و”فاح الزهر فاح” (انصراف) و”نيرانو قلبي” (خلاص 1) و”وحد الغزيل” (خلاص 2) في جو بهيج و احتفالي.

واستمر عازفو هذه الفرقة الجديدة في اداء الطابع العروبي ورمل مايا وغنوا من بين المقطوعات “يا الورشان” و “عشية” و “الخلاعة تعجبني” التي لقيت استسحانا وتجاوبا لدى الجمهور.

اختتم يزيد حمودي وفرقته الموسيقية الأمسية بأغنية الشرف والنصر حول العدو للحاج محمد العنقة (1907-1978) “الحمد لله ما بقاش استعمار في بلادنا” التي رددها الجمهور عن ظهر قلب.

وتعتزم الفرقة الموسيقية الجزائرية الكبرى لمدرسة الصنعة التي أنشئت بالتعاون مع قصر الثقافة مفدي زكريا احياء الذكرى ال60 لاستعادة السيادة الوطنية باسم العائلة الكبيرة للموسيقى الأندلسية، حسب المدير الفني لأول حفل تحييه هذه الفرقة الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.