طمأن الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، جمهور و محبي الفنان القدير حزيم محمد، على صحته، بعد العملية الجراحية التي قام بها.

قام كل من المدير الجهوي للغرب ورئيس وكالة وهران رفقة عضو مجلس ادارة الديوان بزيارة الفنان بالمستشفى.

مؤكدا إن الفنان يتعافى، وقد بلغ رسالة شكر لكل محبيه.

وأجرى الفنان الكوميدي القدير، محمد حزيم، الأحد، عملية جراحية بمستشفى سيدي بلعباس وذلك عقب تعرضه لوعكة صحية مفاجئة عجلت بنقله إلى مستشفى عبد القادر حساني في سيدي بلعباس.

وقال البروفيسور بن داود “لقد لجأنا إلى إجراء هذه العملية بعد أن تبين لنا أنه يعاني من انحصار ما بين أذني وبطيني القلب، وهو ما يعرف بمصطلح «bav»، مشيرا إلى أن المريض كان يعاني من قبل من ضعف وتضاؤل نبضات القلب، وهو الآن في وضعية صحية لا بأس بها.

ومحمد حزيم من الفنانين البارزين في الجزائر، ارتبط اسمه مع ثلاثي “بلا حدود”، السلسلة الفكاهية التي اشتهرت وبثها التلفزيون الجزائري في تسعينيات القرن الماضي.

وبدأ حزيم ممارسة فن المسرح في 1965 وعمره آنذاك 14 سنة، حيث ظهر على الركح لأول مرة في مسرحية «شيخي نظام» ثم انضم إلى فرقة مسرح عمال وهران وشارك معها في عديد المسرحيات، كما أنه التحق بالمعهد الموسيقي أين تعلم العزف على الآلات الإيقاعية .

وقد ارتبط اسمه بفرقة «بلا حدود» بمعية مصطفى وحميد التي أمتعت الجمهور وزرعت البسمة والفرحة في نفوس العائلات الجزائرية خاصة في العشرية السوداء.

ولم يتوقف حزيم عن عطائه الفني وظل يشارك في المسلسلات التلفزيونية والمهرجانات وكذا في اللقاءات والمناسبات المختلفة متى وجهت إليه الدعوة، أين يغرق الحضور في الضحك بنكته المسلية ورقصته التقليدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.