بكثير من الألم استقبلنا فاجعة وفاة الكاتب الجزائري الكبير #مرزاق_بقطاش صاحب الإنتاج الأدبيّ الِاستثنائيّ بثيماته وشخوصه، يرحل عنّا بعد سنوات من العطاء في الكتابة والتّرجمة، وبعد مشوار في الصّحافة والصحافة الثّقافِيّة

استطاع بقطاش أن يسجل حضورا مختلفا في الثمانينيات من القرن الماضي، وفاجأ المشهد العربيّ بوعيه الكبير بالكتابة السردية.

سيبقى مرزاق بقطاش خالدا بأعماله الكبيرة “كوزة” و”الموسم والبحر” و”دم الغزال” و”خويا دحمان” و”المطر يكتب سيرته” وغيرها من تحفه المتقنة.

بقطاش المكافح الذي صنع اسمه وكوّن شخصيّته العميقة عصاميا، تفرّد في حياته بحضور العظماء المترفعين، وعاش تجارب قاسية لم تغير من توجهاته وأصالته.

إنّا للّه و إنّا إليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *