شكّلت القراءة ملاذا للعالم خلال محنة كوفيد 19، حيث أعاد الناس تجربة الكتاب، وبقدر ما كان سوق الكتاب في أزمة في دول العالم الثالث بسبب آليات التسويق، كانت الأسواق المتقدمة تعيش انتعاشا، والمكتبات تتلقى الطلبات أضعافا

استطاع روّاد القراءة من نوادي وفعاليات، أن يثبتوا نجاح خيارهم، وعملت صفحاتهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي على مواصلة التّرويج لفعل القراءة والتنبيه لضرورته في اتّزان الأحلام وقراءة الواقع وصناعة المفاهيم وعلى رأسها المواطنة

ضمن هذا السياق واحتفاءً بالقراءة والكتاب ينظم الملتقى الوطني لنوادي وفعاليّات القراءة “القراءة في مواجهةِ الإكراهات” .. وعلى رأس إكراهات عالم اليوم جائحة كورونا وما نتج عنها

يشارك في الملتقى شباب النوادي وفعاليات القراءة، ويؤطره أساتذة وأكاديميون وكتاب، ويقترح ورشات ومنصات ومحاضرات ومعارض، ويمتد من 30 جانفي الجاري إلى 04 فيفري 2021 بقصر الثقافة “مفدي زكرياء” والمكتبة الوطنية بالحامة وفيلا عبد اللطيف بالعاصمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.