_أشرفت وزيرة الثّقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة، على ترؤس أشغال الجمعيّة العامة للمؤسّسة الوطنيّة للفنون المطبعيّة (ENAG)، في الاجتماع الذي عُقد بمقرّ الوزارة، اليوم الثّلاثاء 15 سبتمبر 2020.

وتمحورت أشغال الجمعيّة على مجموعة من النقاط، أهمّها الوضعيّة الصّعبة والكارثيّة التي تعرفها المؤسّسة بسبب المشاكل المتراكمة والنّاجمة عن سوء التسيير لفترة طويلة. كما تمّ استبدال أعضاء من مجلس الإدارة، واقتراح أسماء جديدة لإعطاء ديناميكيّة فعالة للمؤسسة، وإنقاذها من الحالة المتردية التي توجد فيها.

وأعطت السيّدة الوزيرة، توجيهاتها الصّارمة للتعجيل باتخاذ التدابير الملائمة للخروج بالمؤسّسة من الوضع غير المريح، وعبّرت للحضور من ممثّلي العمال وأعضاء مجلس الإدارة عن مسعاها لجعل هذا الصّرح الثّقافيّ العريق أولويّة القطاع قصد بعث منشورات وزارة الثّقافة والفنون، والمشاركة في تنفيذ استراتيجيّة الكتاب، وترسيخ حضور الكتاب الجزائريّ في الخارج وتفعيل آليات التّوزيع في الدّاخل، وكذا تطهير الشّركة من كلّ الممارسات والمظاهر التي أوصلتها لهذه الحالة الصّعبة، وعدم التردّد في إحداث قطيعة بين التسيير السّابق الذي لم يحقّق النتائج الإيجابيّة، وأساليب التسيير الحديثة التي يمكنها جعل المؤسّسة واجهة للاستثمار الثّقافيّ العموميّ.

واجتمع مجلس الإدارة بعد ذلك، ليتمّ انتخاب مدير جديد للمؤسّسة، متمثّلا في السيّد غوتي مهدي، تعويضا للمدير السّابق السيّد حميدو مسعودي الذي أحيل على التقاعد.

وينتظر أن يقوم المدير الجديد بعملية إصلاح وتقويم لمسار وتسيير المؤسّسة، خاصّة وهو يملك الخبرة التسييريّة والنّظرة الاستثماريّة الاقتصاديّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *