انطلقت اليوم الثلاثاء بدار الثقافة” أحمد شامي” بالنعامة فعاليات المهرجان الوطني للموسيقى وأغاني المرأة في طبعته الثانية في أجواء فنية بهيجة وبحضور جمهور غفير.


وجرت مراسم افتتاح هذه التظاهرة الفنية التي تتزامن مع الإحتفال باليوم العالمي للمرأة وتشارك فيها ثماني فرق نسوية من ولايات النعامة و بجاية و باتنة و البيض ووهران و تندوف و بشار و تلمسان على إيقاعات ومعزوفات تقليدية من الموروث الغنائي لفن ” الحيدوس النسوي” لفرقة التراث الأصيل من ولاية النعامة وسط تجاوب الجمهور الحاضر.

وأدت فرقة ” زهور الحياة ” من ولاية بجاية باقة من أغاني الطابع القبائلي مرفوقة بعزف ألات عصرية وعروض للرقص الأمازيغي تلتها وصلات غنائية للفنانة حليمة سعاد فيما أبهجت فرقة ” تافر” من ولاية باتنة الحضور بمقاطع من تراث الموسيقى والأغنية الشاوية والرقص الفولكلوري الذي تتميز به منطقة الأوراس .

وتم بمناسبة حفل الافتتاح تكريم مجموعة من المطربات اللواتي ساهمن في إثراء الساحة الفنية وإحياء التراث الموسيقي و الغنائي الأصيل ومن ضمنهن السيدة جهيدة والمطربة عيدة الزرنة.

وأضاف العازف حمي كبير من فرقة أفراح مشرية بهجة لإفتتاحية المهرجان الذي تنظمه على مدار يومين مديرية الثقافة والفنون لولاية النعامة ويشمل حفلات غنائية على مستوى قاعتي “سينما الأمل ” و ملحقة دار الثقافة “بغدادي بلقاسم” لمدينتي مشرية وعين الصفراء.

وعلى هامش التظاهرة نشط الدكتور سيرات بحوص المختص في التراث الفني و الثقافة الشعبية محاضرة حول “واقع الأغنية النسوية بالجزائر” كما تعرض ببهو دار الثقافة آلات موسيقية متنوعة بالتنسيق مع المعهد الموسيقي البلدي لسيدي بلعباس.

وما يميز هذه الطبعة تنظيم معرض للزي التقليدي النسوي الذي تشتهر به عدة مناطق من الوطن كما تقدم مبدعات من الولاية إنجازاتهن في مجالات فنية مختلفة ومنهن الفنانة التشكيلية باهرة فتحية من مشرية و الشاعرة بن شريف حفيظة من عين الصفراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.