يخصص المسرح الوطني الجزائري، محي الدين باشطارزي، برنامج عروض مسرحية افتراضية بداية من مساء اليوم الأربعاء وذلك لإحياء الذكرى ال27 لإغتيال الممثل والمخرج المسرحي عز الدين مجوبي الذي غدرت به ايادي الارهاب يوم 13 فبراير 1995، حسبما أفاد به الموقع الإلكتروني لهذه المؤسسة الثقافية.


و في هذا الإطار، برمجت مؤسسة المسرح الوطني الجزائري، محي الدين باشطارزي بمناسبة هذه الذكرى، عروض مسرحية إفتراضية إلى غاية 20 فبراير الجاري عبر قناة اليوتوب الخاصة بالمسرح الوطني الجزائري، حيث يستهل البرنامج الافتراضي اليوم الأربعاء بعرض مسرحية “لحوينتة” وهي من أشهر أعماله المسرحية.

وتتواصل برمجة العروض المسرحية الإفتراضية التي شارك في أدائها أو إخراجها فقيد المسرح الجزائري عز الدين مجوبي، بعرض كل من مسرحيات “قالو لعرب قالو”، “عالم البعوش”، “الشهداء يعودون هذا الأسبوع” والتي تشكل تجارب ركحية قوية في بنية المسرح الجزائري كما كان الفقيد ملتزما بنقل قضايا البسطاء وهموم المجتمع.

ويعتبر المرحوم عز الدين مجوبي -وهو من مواليد سكيكدة في 1945- من قامات الفن الرابع في الجزائر وقد بدأ مشواره في الستينيات كممثل في فرقة الإذاعة الوطنية بالجزائر العاصمة قبل أن يخوض تجربته بالمسرح الوطني حيث اشتهر خصوصا بمسرحية “حافلة تسير” (1985) لمخرجها زياني شريف عياد.

وأسس الراحل بعدها رفقة شريف عياد وصونيا وامحمد بن قطاف الفرقة المستقلة “القلعة” (1990) التي أنتجت أعمالا من قبيل “حافلة تسير 2″ و”العيطة” قبل أن يغادرها ويخرج مسرحية “عالم البعوش” (1993) لصالح المسرح الجهوي لباتنة والتي توجت بجائزة أحسن ممثل في مهرجان قرطاج الدولي للمسرح (تونس) وكذا “الحوينتة” (1994) لفائدة المسرح الجهوي لبجاية.

وكان الراحل قد عين مديرا للمسرحين الجهويين بباتنة وبجاية قبل أن ينصب مديرا للمسرح الوطني مطلع عام 1995، حيث اغتيل وهو يشغل ذات المنصب عند مدخل المسرح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.