ضمن مسار الاحتفاءات وإعادة الاعتبار لرموز الثّقافة الجزائريّة وأعلامها، تنظّم وزارة الثّقافة والفنون، بقرار من السيّدة الوزيرة، الدكتورة مليكة بن دودة، ندوة وطنيّة سنويّة موضوعه  المفكّر الرّاحل مالك بن نبي، وستكون الندوة الوطنيّة لهذا العام تحت عنوان “في الإصغاء لشاهدٍ على القرن”، وتنطلق يوم 26 إلى غاية 31 أكتوبر الجاري، وهو التاريخ الذي يتزامن مع ذكرى رحيله

وتعلم وزارة الثّقافة والفنون، أنّ تعديلا قد طرأ على تاريخ النّدوة التي تنعقد في المكتبة الوطنيّة بالجزائر العاصمة يومي 26 و27 من أكتوبر الجاري، ليتأجّلَ بيومٍ واحدٍ، حيث تقرّر أن تبدأ أشغال النّدوة يوم 27 من الشّهر الجاري بدل 26 منه، أما بخصوص الفعاليات في باقي الوطن فستبقى في موعدها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *