تلقيت ببالغ الأسى والتأثر نبأ التحاق “إدريس الجزائري” الدبلوماسي المحنك والمثقف الضليع ،أحد الأحفاد المنحدرين من عائلة الأمير عبد القادر عن عمر يناهز ال84 سنة بالرفيق الأعلى ،وأمام هذا المصاب الجلل الذي أحل بكل من عرفوا هذه الشخصية الجزائرية التي خدمت الدولة الجزائرية منذ عهد الرئيس الأسبق هواري بومدين في المحافل الدولية وقدمت الخدمات الجليلة للإنسانية عبر تقلدها مناصب عليا في المنظمات الدولية غير الحكومية لا يسعني سوى التقدم بأصدق التعازي متمنية أن يتغمده الله بواسع رحمته ويرزق أهله الصبر الجميل والسلوان
رحم الله الفقيد،إنا لله وإنا إليه راجعون
السيدة الوزيرة الدكتورة مليكة بن دودة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *