تلقت وزيرة الثقافة ، الدكتورة مليكة بن دودة ، بكثير من الحزن نبأ التحاق المثقف الأديب والشاعر عياش يحياوي إلى جوار ربه بعد عارض صحي في الإمارات العربية المتحدة فبرحيل عياش يحياوي، يفقد الوسط الثقافي الجزائري والعربي احدى القامات الأدبية والفكرية التي كتبت عن التراث وعن العلاقات الإنسانية والتي أهدت الثورة الجزائرية شعرا مميزا صاحب رائعة ” أنا الوطن وأنا الذات” كان أيضا ‎كبير الباحثين في “دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي” منذ 2007، ومحاضر ا في “أكاديمية الشعر”
‎من اهم مؤلفاته: ديوان “تأمل في وجه الثورة” عام 1982، وديوان “عاشق الأرض والسنبلة” عام 1986، وديوان “مايراه القلب الحافي في زمن الأحذية” عام 2000، و”قمر الشاي” عام 2008، و”جزر الإمارات المحتلة”، كما ألف عدة كتب أدبية، منها “ابن ظاهر شاعر القلق والماء” عام 2004، و”العلامة والتحولات”عام 2006 ، و”أول منزل دراسة وحوارات حول 50 مثقف من الإمارات” عام 2007، و”لقبش”، و”السهم الأبكم مثقفون انتبهوا لعبوره وكتبوا” عام 2010
وبعد هذه الفاجعة الأليمة ، تتقدم وزيرة الثقافة بأحر التعازي لأسرة الفقيد وللأسرة الثقافية والأدبية، راجية من الله عز وجل ان يغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان
انا لله وانا اليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.