قامت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، بإطلاق المنصة الرقمية “Turathi.dz” التي تخص مواجهة ظاهرة التهريب و الاتجار غير الشرعي بالممتلكات الثقافية و التي تم انجازها بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر.

و خصصت المنصة اساسا لأسلاك الشرطة و الدرك الوطني و كذا الجمارك الجزائرية (و التي شارك ممثلوها في هذا الحفل), حيث تعتبر دليلا لصور رقمية تسمح بتعزيز استراتيجيات حماية وترقية المجموعات المتحفية والمكتبية من خلال إعداد مشاريع الرقمنة والتكوين لمحاربة الإتجار بها.

و أكدت السيدة مولوجي ان دائرتها الوزارية “تعمل على البحث على الطرق و التقنيات مع شركائها للتمكن من مواجهة ظاهرة التهريب و الاتجار غير الشرعي بالممتلكات الثقافية و هذا في إطار التوجيهات التي قدمها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون حول ضرورة حفظ وحماية وتثمين الموروث الثقافي الجزائري”.

كما تتضمن هذه المنصة قاعدة بيانات رقمية لمختلف الممتلكات الثقافية الأكثر تعرضا لجرائم السرقة، التهريب والإتجار غير المشروع, تضيف الوزيرة التي أبرزت ان هذا الدليل المرجعي يمكن استخدامه من طرف موظفي مختلف الأسلاك الأمنية ورجال القانون والشركاء الدوليين الفاعلين في هذا المجال”.

و جاء هذا المشروع تنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية سنة 2019, والمتعلقة بفرض قيود على تصدير بعض الممتلكات الثقافية التي جاءت في سياق اتفاقية اليونيسكو لعام 1970 بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر نهب و المتاجرة بالممتلكات الثقافية”.

من جهتها, ذكرت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر, اليزابيت مور أوبين, في رسالتها أن هذا الدليل, الذي انجز بالتعاون مع منظمة “تحالف الآثار الأمريكي”, يندرج ضمن الالتزامات العديدة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر و التي تتضمن كذلك وضع خطة طويلة المدى لرقمنة الممتلكات الثقافية الجزائرية و التي تساهم في وضع حد و متابعة التجار غير الشرعيين كما تسمح للوزارة بمشاركة تراثها الثري مع الجمهور الكبير”.

و تم تنظيم يوم تكويني حول استعمال و استغلال بيانات هذه الوسيلة الرقمية الجديدة حيث قام بتأطيره خبراء جزائريون لفائدة موظفي الأسلاك الأمنية المشاركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.