كرم المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي أمس الأحد بالجزائر العاصمة ولد عبد الرحمن كاكي الذي أعاد ابتكار المسرح الجزائري من خلال عمل يجمع التراث والتاريخ بالتعبير العالمي.


و يأتي تكريم هذا الممثل الكبير و الكاتب المسرحي والمخرج الذي عرف كيف يجعل من المسرح أداة فعالة من اجل الحفاظ على التراث و مكافحة الظلامية و الأمية و الظلم بمناسبة احياء اليوم العالمي للمسرح المصادف ليوم27 مارس من كل سنة و الذي يحتفل في سنة 2022 بالذكرى الستين لتأسيسه.

و تميز احياء هذا اليوم ببرنامج ثري حيث أعجب الجمهور الواسع بمعرض الصور التي تظهر ولد عبد الرحمن كاكي في أعماله مع فرقة “القراقوز” التي أنشأها و انعقاد ندوة نظمتها الجمعية الثقافية ” كارتينا من أجل المسرح” لمستغانم تطرق خلالها المتدخلون الى المسار الفريد للكاتب المسرحي.

كما تم  تنظيم مائدة مستديرة نشطها رفقاء الكاتب المسرحي الذين تطرقوا الى مختلف التجارب قبل عرض أول كتاب يحتوي على نصوص مسرحية  “132 سنة” و ” كل واحد أو حكمو” و “بني كلبون” و ” ديوان القراقوز ” من تصميم و إصدار جمعية ” كارتينا من أجل المسرح ” التي يرأسها محمد بودان و بالتنسيق مع المسرح الجهوي لوهران عبد القادر علولة.

هذا وتم عرض فيلم وثائقي يحتوي على شهادات مختلفة حول الرجل والكاتب المسرحي و بعض المقاطع من مسرحيته ” القراب و الصالحين” و منح الكأس الفخرية لرئيس الجمعية بمناسبة هذا التكريم.

من جهة أخرى, تم تكريم الفنان الكوميدي الراحل بالمسرح الوطني الجزائري ياسين زايدي (1974-2021) و مصطفى شقراني ومحمد شويخ.

يذكر أن ولد عبد الرحمان عبد القادر المعروف باسم ” كاكي ” الذي ولد سنة1934 بالحي الشعبي تيغديت في مستغانم هو فنان كوميدي و مخرج مسرحي اقتبس عدة  أعمال عالمية لأسماء لامعة  في الفن الرابع على غرار أوجين لونيسكو و سامويل بيكيت و بيرتولد بريشت قبل أن ينتج أعماله الخاصة منذ 1958 أسس فيها فرقته المسرحية الأولى.

و من الأعمال التي ابتكرها ” أسطورة الوردة” و ” دم الحب ” و ” بيت الله” و ” 132 سنة ” و ” ديوان القراقوز” و ” المسنين” و “بني كلبون”.و توفي ولد عبد الرحمن كاكي في 14 فبراير 1995.

من جهة أخرى, و في اطار احياء اليوم العالمي للمسرح, تم افتتاح فضاء جديد للتبادل على مستوى المسرح الوطني الجزائري باسم الكاتب المسرحي الثوري “محمد بودية” (1932-1973).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.