توفي يوم الجمعة بمدينة ندرومة (ولاية تلمسان) الفنان في الطابع الحوزي بجاي الغافور شقيق الفنان محمد الغافور.


و يعد الفنان بجاي الغافور وهو من مواليد سنة 1948 بمدينة ندرومة أحد أعمدة الجوق الموسيقي لمدينة ندرومة في الطابع الحوزي رفقة أخيه الحاج محمد الغافور حسبما أفاد به ناصر الغافور نجل المرحوم.

و قد بدأ الراحل بجاي الغافور رحلته مع موسيقى الحوزي في سن 16 رفقة أخيه من خلال احتكاكه بكبار الفنانين في هذا الطابع الموسيقي وانخرط في الجوق الموسيقي الذي كان يترأسه أخاه الحاج محمد الغافور كعازف على ألة “البانجو” رفقة كل من عبد السلام خياط على ألة “الدربوكة” و زين العبيدين على ألة “الموندول” و خير الدين ميدون وغيرهم بحيث شاركوا سنة 1962 بعد الاستقلال في مهرجان موسيقى الحوزي بعدة قصائد في الجزائر العاصمة,  منها قصيدة “ولفي مريم” التي يشتهر بها الحاج محمد الغافور .

و في سنة 1979 خلف الفنان بجاي الغافور أخاه في ترأس الجوق الموسيقي لمدينة ندرومة وشارك في عدة تظاهرات ثقافية داخل وخارج الوطن في كل من فرنسا وكندا واسبانيا وقطر وغيرها من الدول الأخرى كمؤدي للقصائد في هذا الطابع الموسيقي باعتماده على قصائد ديوان قدور بن عاشور الزرهوني الندرومي على غرار “مولات السالف الطويل” و “من سال على كحل العين “وغيرها .

و قد سجل بجاي الغافور 11 شريطا موسيقيا طيلة مشواره الفني في الطابع الحوزي وشارك في عدة لقاءات عبر الإذاعة الجزائرية والمؤسسة العمومية الوطنية للتلفزيون الجزائري.

و قد وافته المنية اليوم الجمعة عن عمر يناهز 74 سنة بعد إصابته بعدة امراض مزمنة بحيث وري جثمانه الثرى بمقبرة ندرومة بحضور ممثلين عن مديرية الثقافة والفنون لولاية تلمسان والأسرة الفنية كما أشير إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.