تمر ثلاثون سنة عن إدراج قصبة الجزائر الذي يعود تاريخها الى ألف سنة في قائمة التراث العالمي للإنسانية لمنظمة اليونسكو لتصبح بذلك مكانا للذاكرة والتاريخ يحوي العديد من الآثار والتاريخ ومنظومة حضرية تقليدية مرتبطة بشعور قوي بالمجتمع.


وتبدو قصبة الجزائر التي وصفتها منظمة اليونسكو كأحد أجمل المواقع البحرية بمنطقة المتوسط اذ تعد مثالا لمدينة مغاربية تاريخية سكنها الانسان على الأقل منذ القرن السادس والتي كان لها تأثير كبير على بناء المدن بالمنطقة. 

ويأتي تصنيف هذا الموقع نظير العديد من المعايير منها نموذج للمجتمع البشري التقليدي والثقافة الاسلامية والمتوسطية بشكل عميق أو حتى بالنسبة للعديد من ” بقايا” القلعة والمساجد والقصور العثمانية ضمن مجموعة لا تزال تحافظ على وظيفتها رغم التقلبات و التحولات.

ومنذ تصنيفها، شهدت قصبة الجزائر عديد العمليات الطارئة والمخططات من أجل الحفاظ على الموقع واستغلاله منها التصنيف كقطاع محمي في سنة 2003 أو المخطط الدائم للحفاظ والتهيئة الذي اعتمدته الحكومة في سنة 2012 .

وقد سمحت العديد من العمليات بإعادة تهيئة القصور العثمانية عل غرار مصطفى باشا و دار خداوج العمياء و دار القاضي و دار الصوف و المساجد مثل مسجد علي بتشين و سيدي رمضان أو احد أقدم المساجد ومسجد كتشاوة في الآونة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.