كانت جمعية فسيلة الإبداع الثقافي في برج بوعربريج التي يترأسها الشاعر الزجال رشيد بلمومن ويشرف على إدارتها الفنية الكاتب والإعلامي والناشط الثقافي عبد الرزاق بوكبة، سباقة للعودة إلى النشاط الميداني؛ بعد رفع المنع عن النشاطات الثقافية الذي فرضته إجراءات التباعد؛ ببرمجة جلسة متنوعة من “مقهى فسيلة الثقافي”، تضمنت قراءات شعرية شعبية قدمتها نخبة فازت بجائزة عبد الكريم العقون للقصيدة الشعبية الثورية المصوَّرة في دورتها الأولى؛ وهم محمد رابحي من الأغواط وعادل مكاوي من الجلفة وعبد الحفيظ عبد الغفار وأحمد أمهاني من بوسعادة ولحبيب صيام من أم البواقي، بحضور من لجنة التحكيم منهم الشاعر عمر زيعر.


بالإضافة إلى وصلات موسيقية وغنائية للفنانين فريد بن سعد الله وحليم بلونيس وربيع جلاني؛ وعرض رجالي للأزياء لمجموعة “شغف” التي تأسست مؤخرا من طرف جمعية فسيلة في برج بوعريريج؛ وكان من عروضها المبتكرة عرض “سيلفي مع كتاب”؛ حيث حاول المخرج رياض سقني أن يستثمر فن عرض الأزياء للتسويق للكتاب.

الجلسة التي احتضنتها المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية؛ استضافت نخبة من كتاب الولاية لتوقيع إصداراتهم الجديدة وهم ساعد بولعواد وشيماء بن شنوف وآسيا بن صالح؛ كما احتفت بتجربة الخطاط المتخصص في الخط الأمازيغي إسماعيل مطماطي.

وأعلنت جمعية فسيلة التي ستنظم جلسة أخرى من مقهاها الثقافي يوم السبت القادم يكون عددا نسائيا؛ عن إطلاق مشاريع جديدة يوم الخميس القادم بالشراكة مع المكتبة الرئيسية لبرج بوعريريج، هي مكتبة في مقهى ومكتبة في مصحة ومكتبة في حافلة و إيصال الكتب عن طريق الدرّاجين إلى بيوت نخبة من ذوي الحتياجات الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.