تناولت اشغال اليوم الدراسي بقصر الثقافة مفدي زكرياء حول التراث غير المادي الذي وضع تحت شعار “حماية التراث المادي و رهانات الهوية” التي نشطتها ثلة من الخبراء و الباحثين في مجال التراث و الاساتذة الجامعين جوانب عدة خاصة بحفظ و صون التراث الثقافي.


كما تطرقت بعض المداخلات الى مسائل تتعلق بحفظ و صون التراث من بينها اسهامات من قبل العاملين بهذا المجال و العارفين بالوضع العام للتراث و المشاكل الموضوعية التي تطرح.

و قد اكدت الدكتورة سنوسي صليحة في مداخلتها بعنوان “آليات و أساليب صون التراث اللامادي” على اهمية حماية التراث الثقافي اللامادي و ضرورة ارشفته و ايضا اصدار مجلات دورية تهتم بالموضوع لاخراج عناصر هذا التراث من المحلية، كما تطرقت الى اهمية التكوين مقترحة تنظيم دورات تكوينية لدراسة طرق جمع و حفظ هذا الارث بمشاركة جميع الفاعلين.

و ابرز المتدخلون في هذه الندوه اهمية الارشيف للتعريف بهذا الارث العريق و المتنوع الذي تملكه الجزائر كما شددوا على ضرورة دعم التكوين في كل التخصصات الى جانب ادخال هذا التراث في المقررات التعليمية في المدارس الجزائرية.

كما دعوا الى انشاء مؤسسة مستقلة للارشيف الخاص بالتراث، و من بين المسائل التي تم التطرق اليها تلك الخاصة باعداد الملفات الخاصة بصون التراث و حفظه و اقتراحه للتصنيف و ذلك بالتأكيد على وضع استراتجية في تهيئة الملفات وكذا الاهتمام باثر هذه التصنيفات بالداخل كما ثمن المشاركون كل الجهود الذي تبذل من اجل الحفاظ على هذا الموروث الثقافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.