يشارك سبعة موسيقيين جزائريين شباب في التظاهرة الموسيقية العالمية “وان بيت” التي تعقد فعالياتها من 21 فبراير إلى 13 مارس المقبل بكل من مدينتي تاغيت بولاية بشار والجزائر, حسب ما صرح به المنظمون اليوم الأربعاء.


وقالت المكلفة بمديرية التعاون والتبادل الثقافي بوزارة الثقافة والفنون, سمية بن حاج, في ندوة بالعاصمة, حضرها أيضا الملحق الثقافي لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر آدم سيجلمان, أن “سبعة فنانين جزائريين صاعدين” سيشاركون في “وان بيت” التي تنظمها السفارة الأمريكية بالتعاون مع وزارة الثقافة.

وسيحضر في هذا الإطار الملحن والمغني وكاتب الكلمات التارقي من مدينة جانت, بوبكر, المعروف ب “بوبا”, والمغنية وكاتبة الأغاني والملحنة وعازفة الغيتار من مدينة وهران, رجاء كاتب, وكذا لبيب بن سلامة, وهو ملحن وعازف متنوع من قسنطينة.

كما ستحضر مريم هند بوكلة, وهي مغنية جاز وعازفة غيتار من العاصمة, بالإضافة إلى نزيم باكور, وهو مؤلف وعازف متنوع, وسمية غاشمي عازفة غيتار شابة من ولاية باتنة.

وأوضحت بن حاج أن “23 موسيقيا في المجمل من 7 بلدان إفريقية” على غرار مالي والنيجر وتونس وليبيا وموريتانيا إضافة إلى الجزائر, وكذا فنانين من الولايات المتحدة, سيشاركون في هذا الحدث الفني حيث “سيقومون بتأليف أغاني وموسيقى جديدة مستوحاة من الموسيقى التقليدية الجزائرية والإفريقية ..”.

وأضافت أن “11 فنانا وموسيقيا محترفا سيسهرون على تأطير هذه التظاهرة”, التي تعقد تحت شعار “وان بيت الصحراء”, بينهم شكيب بوزيدي, مدير فني بهذه التظاهرة, والعازف العالمي كريم زياد.

ولفتت بن حاج إلى أن العلاقات بين الجزائر والولايات المتحدة “عرفت تطورا ملموسا في الآونة الأخيرة وديناميكية مميزة حيث تم الشروع في إنجاز عدة مشاريع تعاون ثقافي بينها وان بيت”.

وأشاد من جهته الملحق الثقافي الأمريكي بهذه التظاهرة معتبرا أنها “تسعى لتسليط الضوء على التراث الفني الجزائري والإفريقي”, مؤكدا أن الموسيقى الجزائرية “ثرية ومتنوعة من راي وشعبي وأندلسي وقناوة وتارقي (..) وأنه لا يمكن إنكار تأثيرها على الموسيقى العالمية”.

وشدد سيجلمان على أن برنامج وان بيت هو أيضا “اعتراف بتأثير الموسيقى الإفريقية في الموسيقى الأمريكية”, مؤكدا أنه “ما كانت لتكون هناك موسيقى أمريكية كالروك أند رول والجاز والبلوز والبوب لولا الموسيقى الإفريقية”.

وختم المتحدث بالقول أن الموضوع الموسيقي لهذه التظاهرة سيكون “الصمت” الذي “يمكن أن يكون من الألحان القوية ..”, مضيفا أنه “يمكن للموسيقيين أن يستلهموا هنا من الكثبان الرملية والامتداد الهادئ للصحراء ..”.

ويعتبر هذا الحدث الموسيقي, الذي تستضيفه الجزائر لأول مرة, إقامة فنية عالية وعالمية المستوى ستنظم أولا بواحة تاغيت ببشار (جنوب غرب الجزائر) لمدة أسبوعين تقريبا لتتواصل بعدها بالعاصمة لأسبوع آخر.

وخلال إقامتهم بتاغيت سيعمل الموسيقيون معا وسيتبادلون الخبرات والمعارف في ورشات عمل وكتابة للأغاني وتأليف موسيقي وجلسات تسجيل كما سيحيون “قعدة” في الهواء الطلق بحضور سكان المنطقة.

وسينظم المشاركون أيضا ورشات حول الموسيقى وعلاقتها بالنشاط الاجتماعي بالإضافة لفعاليات اجتماعية تضامنية بالمنطقة بالتعاون مع جمعيات محلية على أن تختتم بحفل في الهواء الطلق بالقرب من المنحوتات الصخرية القديمة.

وسينتقل الموسيقيون بعدها إلى العاصمة أين سيواصلون إقامتهم بدار عبد اللطيف ستشمل أيضا ورشات عمل وكتابة للأغاني وتأليف موسيقي وجلسات تسجيل على أن تختتم الإقامة ككل بحفل جماعي بأوبرا الجزائر في 11 مارس وإطلاق “سي دي” مشترك.

تظاهرة “وان بيت”, التي تنظمها منظمة الفنون الأمريكية “فاوند ساوند نيشن” وتمولها الحكومة الأمريكية, انطلقت في 2012 كإقامة فنية أمريكية تجمع سنويا ولمدة شهر فنانين صاعدين من مختلف بلدان العالم بهدف كتابة وإنتاج إبداعات فنية أصلية وأدائها في إطار جولات بعدد من المدن الأمريكية, ومنذ 2016 خصص المنظمون إقامات سنوية موازية عبر بلدان العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.