لم تكن العادات والتقاليد وليدة الصدفة وإنما هي نتاج لسلوك وقيم إنسانية توارثت من الأجداد للآباء والأبناء وهي حصيلة مفاهيم اجتماعية

للزواج في الجزائر عادات وتقاليد تختلف من منطقة إلى أخرى بجميع مراحل التحضيرات وهذا منذ الخطوبة إلى غاية انتهاء العرس. لازال الزواج في مجتمعنا جزء لا يتجزأ من الحياة الاجتماعية في بعض المناطق الجزائرية تبدأ الأمهات في تحضير جهاز ابنتهم أو ابنهم منذ الصغر وذلك بشراء الحلي و المجوهرات تستغل سواء في المهر أو كهدايا أو ما تسمى المهيبة تقدم في المواسم والأعياد الدينية

عرف سكان البليدة مراسم و تقاليد خاصة بأعراسهم البعض منهم لا يزال محافظين على البعض منها من قيم وتقاليد بينما الأغلبية التجأ إلى مسايرة العصر ( التقليد الأوروبي سواء في كيفية الاحتفال ونوع الألبسة المرتدية والغناء والرقص )

     :الــمـوقــع الــجــغــرافــي

تقع مدينة البليدة عند سفح الأطلس التلي وعلى سهل متيجة الخصب تبعد عن الجزائر بحوالي 50كلم تتربع على مساحة إجمالية قدرها 1.478.62 كلم مربع بكثافة سكانية 820.209 نسمة موزعة على 25 بلدية مكونتا من 10دوائر. تحدها إداريا شمالا ولايتي الجزائر وتيبازة، وجنوبا ولاية المدية، شرقا ولاية البويرة وبومرداس ومن الغرب ولاية عين الدفلة

يتكون إقليم المنطقة من تضاريس مختلفة سهل متيجة والسلسلة الجبلية للأطلس البليدي حيث أعلى قمة بها الشريعة بارتفاع 1500م.وهي أكثر المواقع زيارة السياح سواء في الشتاء أو الصيف نظرا للهواء الصافي والراحة الذهنية 

   :لـمـــحـة تـاريـخـيـة للـمـنـطـقة

مرت المنطقة بعدة حقب تاريخية الرومان بوجود أثار مدينة تناموزا كسترا ببلدية موزاية الفترة الإسلامية نزول العلويين سنة 169/783 م حيث كونوا مماليك قزرونة إلى غاية القرن الثالث الهجري .كما أطلق العرب على متيجة اسم على المدينة الكلمة المشتقة من العربية أصلها متوجة لأن الجبال تتوجها و تحيط بها من اغلب الجهـــــــــات

في سنة 1519م بمجيء الشخصية الأندلسية سيد احمد الكبير واستقراره بالمنطقة وفي سنة 1535م تم بناء النواة الأولى لمدينة البليدة بمساعدة الحاكم العثماني خير الدين باشا وأهالي المنطقة من قبائل أولاد سلطان و بنو نصير والأندلسيين .لقد أطلق عليها الولي الصالح سيد احمد بن يوسف اسم الوريدة 


مراسيم الخطبة في البليدة لها أهمية مميزة ويستلزم تحضيرات. غالبا ما كان الحمام مكان لالتقاء النساء وهو مكان للاستراحة الجسمية والذهنية وهو مكان لتبادل الحديث بين النساء وغالبا ما يتم البحث عن الفتات المناسبة غرض الزواج ووضع العلاقات بين العائلتين

 يتم اختيار الفتاة المناسبة وبعد الرد الايجابي من عائلة الفتاة يلتقي رجال الأقربين لكلتا العائلتين في بيت العروسة من أجل جعل الموافقة رسمية وتسمى (الخطبة )

تحديد قيمة المهر(الشرط) غالبا ما يقترح أب العريس قيمة نقدية معينة حسب مقدرتهم أو حلي من الذهب بالإضافة إلى ألبسة ما يعرف بالجهاز وبعد الاتفاق الجميع أي أهل الابن والبنت تقرا الفاتحة وهي من شروط صحة الزواج . في بعض العائلات نوع أخر من المهر يسمى (الدفوع التركي ) و يقصد به إعطاء إلى أب العروسة قيمة نقدية بها قد تشتري الحلي والملابس ومصاريف متطلبات وجبة العشاء للمدعوين ليلة الحناء و كذا مصاريف الحمام والحلاقة و بعد الاتفاق بين العائلتين تطلق النسوة زغاريد للإعلان عن هذا الحدث السار توزع الحلويات والمشروبات علي الحاضرين 

ابتداء من هذه اللحظة إلي غاية عرس الزواج تسمى فترة الخطوبة تربط العلاقة بين العائلتين وتتبادل العائلتين الزيارات وتقدم هدايا إلي الخطيبة في المواسم والأعياد الدينية ويسمى هذا “المهيبة” (عيد الفطر- عيد الأضحى- محرم-عاشوراء –المولد النبوي الشريف). في بعض العائلات تجرى الخطبة في احتفال كبير و دعوة الأهل والأقارب وهذا حسب الإمكانيات 

غالبا ما تكون فترة الخطوبة لتحضير لوازم العروسة من ألبسة وافرشه وحلي وجميع اللوازم الخاصة بالبيت ويسمى (جهاز العروسة).بعد الاتفاق بين العائلتين يحدد تاريخ الزواج وغالبا ما تكون الفترة بين الخطوبة و العرس قصيرة. تتوجه أم العروسة بنفسها لدعوة الأقارب والأهل و الجيران ويقدم لها السكر أو البيض 

تذهب العروسة عشية عرسها إلى الحمام تجرى ذلك في مراسيم وتقاليد خاصة حيث تشد العروسة من يدها من طرف كالملكة تدخل الحمام بالزغاريد و مغطاة ب”الحويك” مع بنتين تحملان الشموع . بعد الحمام يجتمع الجميع في ساحة الحمام حيث توزع نوع من الحلويات التقليدية المعروفة هنا في البليدة و تسمى “الحنونات”والمشروبات باردة “الشاربات”. ترافقها ( الماشطة ) وهي امرأة متقدمة في السن إلى الحمام لتجعلها في أحسن صورة و تواصل (الماشطة مرافقة العروس إلى غاية ذهابها إلى بيتها

  1. الاحتفال في بيت العروسة:

    تظهر العروسة في أحلى الألبسة التي أعدتها خصيصا لهذا اليوم على مرا جميع المدعوات مثل الكاراكو و هو مطرز بالخيط المذهب بتقني الفتلة أو المجبود وكذا لباس تقليدي يسمى القويط وتزين بالحلي و المجوهرات و تسريحة الشعر واستعمال الحر قوس والماشطة هي المكلفة بذلك. تسمى هذه بالتصديرة . ترتدي العروسة مع الكراكو حلي يسمى خيط الروح ومحرمة الفتول .يكون الاحتفال بالأغاني والزغاريد على أنغام الدربوكة. غالبا ما كان النسوة ترتدين الألبسة التقليدية المتمثلة في (القويط).تتخلل الحفل تقديم الحلويات التقليدية مثل التشارك و المقروط ، والمشروبات 

    • الحنـــــــــــــــــــة:

    من التقاليد التي كانت ولا تزال سائدة في مجتمعنا هي الحنة العروسة وبعد انتهاء العروسة من ارتداء الألبسة و مع أخر النهار أي بعد المغرب مباشرة تصل أهل العريس مع مجموعة من المدعوين إلى بيت العروسة لإجراء مراسيم الحنة ويطلق عليهم البياتات يستقبل هؤلاء بالزغاريد ويرش عليهم ماء الزهر أو العطر.يقدم العشاء إلى أهل العريس و إلى جميع المدعوين ويتمثل في الكسكسى باللحم .ثم يأتي موعد الحناء تجلس العروسة على وسادة مطرزة وافرشه خاصة بهذه القعدة في الوسط و باتجاه القبلة ويكون رأس العروسة مغطى بشال خصص لهذا اليوم السعيد رمز الاحتشام وتشعل شمعتين تأخذهما صبيتين و كذلك مرآة وتقفان وراء العروسة .يطلب من م امرأة متقدمة في السن من الأقرباء العروسة بوضع الحنة للعروسة 

     

    • التقدام التمربيع:

    يتخلل مراسيم وضع الحنة في يدي العروسة الزغاريد و التقدام و هو عبارة عن مجموعة من كلمات على شكل الشعر تناشد بخصال الزوج والزوجة والوالدين ويعتبر التقدام من العادات و التقاليد الأصيلة نجده تقريبا في جميع الأعراس الجزائرية وهناك شكل ثاني من التقدام عند اقتراب الموكب تكون أسرة العريس (اكبر سنا) لتلاوة الأشعار إعلانا عن وصولهن ويكون الرد من أسرة العروس بأشعار أخرى واليكم البعض منها 
    بسم الله بسم الله او بيك يبدا البادي او بيك يبدا البادي و اللي ما صلى على النبي يسمى الشاقي 
    تربح تربح يا الرابح و الفال قال انشاء الله، محمد محمد صلو يالاماعليه سيدنا و حبيبنا ويربح من صلى عليه جينا من طريق بعيدة وكرارسنا يرعد هذي مرتك يا وليدي وعشرة في عينين العدو محمد محمد ولدي يا وليدي يا نوار اليسمين جينا ندو لالا البنيا و نخلوههم في السحين

    محمد محمد بنتي يالالا يا رجلين الحمامة خرجي البنات عمك بقيهم بالسلامة 
    يا سيدي وليدي خسر مالك لا تخاف جبانالك طفلة صغيرة و حمامة من راس الكاف
    الزينة يالالا يا عينين الساف ،خطب فيك ميات واحد ،و القليل يخاف
    الله الله يا الميمة خرجي لبنتك و صيها تتهلا في العجوز و الشيخ ودعوة الخير تديها 
    زينة يا لالا ما تبكيش تشياني ،راكي رايحا لوليد الفاميليا ماشي للبراني
    علاي علاي يا البنية كيما يعلو النجوم ،دارك دارك يا البنية ،دار الميمة ما دوم 
    انت يا لالا البنية يا غزالة بين زوج جبال واحد باباها اللي رباها ،و الثاني زوج حلال 
    لزينة يا لالا نوضي تلبسي ،شيخك جاب الفاليزا ،ولوسك حاب التاكسي 
    ان الاوان للرحيل فحموك و اخو زوجك في انتظارك