تمهيد


يعتبر الزواج سنة من سنن الله في هذا الكون، وضرورة حتمية وفطرية لمواصلة النسل البشري، لهذا اهتمت به جميع الديانات السماوية والشرائع الوضعية، والدين الإسلامي من أكثر الديانات التي حثت على الزواج وشجعت عليه، قال الله تعالى: {فانكحوا ما طاب لكم من النساء}

وجاء في الحديث النبوي الشريف، عن عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء}. أخرجه البخاري. بل ووضعت له خطوط عريضة في مراسيمه، مراعيا في ذلك العرف الاجتماعي الذي هذبه وقيده احيانا بشروط تهدف إلى المصلحة العامة للمجتمع 

والجزائر تعتبر  نموذجا دوليا في تنوعها الثقافي، إنها قارة ثقافية حملت زخم الشرق العربي الإسلامي، وثوابت الامتداد المازيغي، ورياح الداخل اففريقي، وعمق الصرح الصحراوي مما جعل مراسيم الزواج تتنوع في كل ربع من ربوع الأرض الطيبة، وتندوف كولاية جزائرية صحراوية لها عاداتها وتقاليدها في إحياء مراسيم الزواج، واعتبرت هذه العادات دليل على قوة تمسك المجتمع التندوفي بعاداته وتقاليده من جهة، ومن جهة أخرى ساهم في الحفاظ على التراث والموروث الثقافي والفني للمنطقة الضاربة في عمق التاريخ، ونحن في هذا العرض، نساهم ولو نسبيا في تسليط الضوء على مراسيم الزواج في هذه الولاية الطيبة الواقعة في أقصى الجنوب الغربي للجزائر، ونلمس هذه المراسيم من خلال المظهر العام الذي تشترك فيه أهم قبائل المنطقة (التاج كنت، الرقيبات،…) وتشبعت به بقية القبائل والشخصيات الوافدة للولاية، على أن تبقى مجال البحث فيه متواصلا 

بمجرد ما يبلغ الشاب سن الزواج، يبدأ التفكير في شريكة الحياة، وغالبا ما يأخذه تفكيره في ابنة عمه على اعتبار أنها أقرب الناس إليه، وقد تتدخل في اختيارها الأم أو الأخت مراعين في ذلك المعاير التالية: الأدب، الجمال، النسب، الثراء أحيانا (خاصة لدى العائلات الغنية)، وقد يتدخل الأب في اختيار شريكة ابنه على أنها ابنة أخيه أو ابنة صديقه، وأحيانا يكون الزواج إجباريا لكلا الطرفين بعد تراصي الآباء. وهذه هي العادة الغالبة في الزواج زمن العهود السابقة، بل قد لا يرى الزوج زوجته إلا أثناء حفلة الزفاف. وقد يتعدى حاليا نظر الشاب في اختياره لرفيقة دربه بالنظر إليها في الأعراس أو خارج مضارب الديار والمدينة، أو من خلال وصف أحد أصدقائه لها، ولدى بعض القبائل، للبنت دور كبير في الموافقة على الخطيب أو رفضه…الخ      



 تختلف مراسم الخطبة من قبيلة لأخرى، ففي حين نجدها عند البعض بتوجه أم العريس إلى أهل الفتاة التي يراد خطبتها، أين يتم استقبالها بالترحاب و تطلب يد ابنتهم لا بنها، فان وافقت الأم يأتي في اليوم الموالي الرجال من أهل العريس محملين بالخطبة، و هي التي يسميها سكان تندوف ب”الواجب ” أي الموالي الرجال من أهل العريس محملين بالخطبة، و هي التي يسميها سكان تندوف ” بالواجب” أي الخطيب يوجد الخطيبة بما يحمله معه يوم الخطوبة من ملابس و أحدية و عطور و رأس الغنم و صناديق الخصر، إضافة إلى جمل أو ذبيحة متمثلة في كبش كبير، و يضطر أهل الفتاة لاستضافتهم و دبج رأس غنم لهم دليلا على الموافقة

ثم يحدد وقتا آخر لإجراء حفل الزواج باليوم و الشهر على أن يكون ذلك برضا الطرفين، في حين تعتمد قبيلة أخرى على الدور النسوي في تحديد المهر و الشروط التي تتفق عليها العائلتين ثم يحضر الرجال بعد التراضي على عقد القران، و الذي غالبا ما يكون في منزل الزوجة، و ترى قبيلة أخرى أن أبوي الشاب لما يتفقان على اختيار زوجة ابنهم، يتوجه أب الشاب إلى أب البنت و يطلب يدها لابنه ، فان وافق بعد مدة التفكير تتوجه أم الخطيب لتبلغها خبر الموافقة و هي ما تسمى بإعطاء ” الكلمة” على البنت ، ريثما يتفق الرجال على الشرط (غالبا ما يحدد برؤوس الإبل، و قد تضاف شروط أخرى ) و إعلان العقد الرسمي بحضور الإمام



 

بعد تحديد موعد الزواج، يبدأ أهل العرس في نصب الخيام لاستقبال المدعوين، و يصيف أهل العريس بناء ما يعرف بخيمة الرق، و هي القاعة التي تخصص للعريسين، إمّا خيمة جاهزة تنصب و زين بالورود. و الزرابي المتنوعة أو تنصب قاعة بالأعمدة الحديدية في منطقة واسعة، و يزين سقفها بما يسمى ” البنية ” تكون حمراء أو زرقاء ، و تحاط جدرانها بمختلف الأفرشة ، و يعطى للقاعة ديكور مميز من ورود و أضواء، و يستغرق بناء القاعة يوم أو يومين قبل الموعد المحدد

تختلف عدد أيام مراسم الزواج حسب كل قبيلة، فمنهم من تعتمد سبعة أيام ،ومنهم من تعتمد على :ثلاث أيام و ذلك حسب الوضعية الاجتماعية ،و يمكن إبراز أيام العرس فيما يلي

يعرف هذا اليوم ب”الدفوع ” وغالبا ما يختار يومي الأحد و الأربعاء حيث يأتي أهل العريس مساءا بعد صلاة العصر و يحضر الإمام ليعقد القران بين الزوجين و يبارك للعائلتين المتصاهرتين و بمجرد عقد القران تتعالى الزغاريد و تقرع الطبول ( ارّزام ) فرحا و إيذانا ببداية العرس ،فتنحر الإبل و تطهى المأكولات التي توضع فوق طاولة داخل القاعة أو الخيمة مع الأشربة و الحلويات و العطور و تقدم صينيات الشاي ليتم إعداده وذلك استقبالا لأهل العريس

ثم يبدأ أهل العريس في عدّ المهر و أو ما يسمى “الدفوع ” الذي هو عبارة عن عشرات الملاحف ، العطور الفساتين ، الأحذية ، الحلي ، عشرات الأغطية ، صناديق الخضر ، رأس من الإبل و آخر من الغنم … حتى يتعبك العدّ ، و يؤخذ هذا الدفوع و يسلم لأم العروس

بعد طهي الطعام هذه الليلة، يأكل جميع المدعوين وعابري السبيل منه، في حين تؤخذ العروس و تلبس ملحفتين سوداء و بيضاء، و يزين شعرها بالضفائر المرصعة بالخالص ، و توضع لها عطور تقليدية تسمى “الخواط” و هي مصنوعة من المسك و أنواع كثيرة من الأعشاب التي لها رائحة طيبة كالقرنفل ، تسرغيمت، تيدكت… و غالبا ما تصنع من طرف أمها. أما العريس فيرتدي دراعة و لثام أسود و سروال” ستم و كشاط”
تزف العروس إلى عريسها في هده الليلة أو في الليلة الموالية عند بعض القبائل تسمى “المبيت” أو “الترواح” و عادة ما تذهب ماشية على الأقدام أو موضوعة في فراش يلف حولها و يحملها العريس أو زميلاتها، و أحيانا تنقل راكبة فوق الجمل، و أثناء الطريق يحدث عراك هزلي كبير من صرب للزوج، و إسقاط للزوجة و إفساد لزينتها، و أثناء الحجبة أي أثناء الدخول بالزوجة ليلة الزفاف، تظهر علامات قوة الشخصية لكلا العريسين

في صباح اليوم الثاني يعطي العريس عند بعض القبائل ما يسمى ب “العادة” و هي رمي الحلوة للنساء في اليوم الموالي لحفلة زفاف، و قد لا نجد هده العادة عند بعض القبائل الأخرى

أما العروس في هدا اليوم فتدخل في “مرحلة التراوغ” و هي عادة شيقة في طريقة الزواج بمنطقة تندوف، فمند الصباح الباكر تؤخذ العروس من قبل إحدى صديقاتها و تذهب بها إلى مكان لا يعلمه أحد، و تأتي لها بإمرأة مختصة في الضفائر التقليدية، أين تخلل شعرها بالضفائر و الأحجار الكريمة و الملونة و أثناء الانتهاء من التضفير تأتي امرأة مختصة في نقش الحناء فتزخرف أيدي و أرجل العروس بأجمل النقوش و الزخرفة

و يبدأ أصحاب العريس في هدا الوقت بالبحث عن مكان إخفائها، و تخصص جائزة لمن يعثر عليها تلك الليلة، فان وجدت فإنهم يأخذوها لمكان زوجها، و يدفع الزوج بالمقابل للمرأة التي ظفرت العروس “التافوكيت” أي أجر ما قامت به من زينة لزوجته، و إن لم يعثر عليها سلمت و فشل العريس في إيجادها تلك الليلة، و قد يستمر الاختباء إلى اليوم السابع

و من اليوم الثالث إلى اليوم السابع تستمر الأفراح و الليالي الملاح .ومن عادة الزواج في المنطقة أن الزوجة لا تغادر مع زوجها فترة الزواج إلى منزله لتبقى عند أهلها قرابة أسبوع، و قد تستمر ستة أشهر أو ما يزيد، و أحيانا حتى تلد ابنها الأول، و عندما تفارق الزوجة بيت أهلها يتوجب عليها حمل ما يسمى “الفسخة” لأهل الزوج، و هي عبارة عن صندوق توضع فيه مجموعة من الملاحف و العطور و الأحذية إضافة إلى الأفرشة و لباس و والد و الوالدة الزوج و إخوته و أخواته، أي لكل واحد نصيبه من الفسخة و رأس من الغنم، بالإضافة إلى مستلزماتها من ألبسة و أفرشة و فرو، و بنية، و أمصار (حافظة جلدية تضع فيها المرأة التندوفية زينتها)،أو الترة (مصنوعة من السعف)… و كلها توضع في “تزياتن” و هي بمثابة حقيبة كبيرة، تحمل على ظهر الجمل مع “أمشقب” أي الهودج

وفي المقابل ينادي أهل الزوج أقارب و صديقات الزوجة و يطهى تلك الليلة الطعام استقبالا بقدوم زوجة ابنهم، و يسمى اليوم الذي تغادر فيه الزوجة بيت أهلها متوجهة إلى بيت زوجها “التقعاد” بقاف ثلاثية وتقام في هذه الليلة وليمة عشاء تجتمع فيها العائلتين المتصاهرتين


أ- لباس العريس الدراعة: هي لباس عريض في قطعة واحدة، لها فتحتان (في اليمين أو اليسار) و تلبس من خلال ثنيها على الكتفين، و غالبا ما تكون بيضاء أو تكون بيضاء أو زرقاء ….الخ تصنع من قماش رفيع الثمن ” البزاه” و تكون مطرز عند الرقبة بخيوط ذهبية

ب – لباس العروس الملاحف: و فيها عشرات الألوان، و هي عبارة عن قطعة قماش طويلة تلفها المرأة على جسدها و رأسها، من بين أسماء بعض الملاحف، نجد:

و هناك أنواع أخرى من الملاحف كألواح (مزركشة)، النجيف، منيبت (يكون مطروز )، السليك لخياطة، القوميري كنيبة، الغليظ.