تم عرض يوم الخميس بالجزائر العاصمة، الشريط الوثائقي الطويل “أنريكو ماتيي و الثروة الجزائرية” المخصص لمشوار المناضل المناهض للاستعمار وصديق الثورة الجزائرية، عرفانا لكفاحه المدافع عن قضية الشعب الجزائري.


و قد تم عرض هذا الشريط الوثائقي الذي مدته 53 دقيقة و من كتابة واخراج علي فاتح عيادي, بقاعة السينما الخيام في اطار أسبوع الفيلم الوثائقي (12-17 مارس).

و يستعرض هذا الشريط الوثائقي, الذي عرض لأول مرة في 2018 بمناسبة مهرجان سينما الجزائر العاصمة (فيكا) المخصص للفيلم الملتزم, مشوار أنريكو ماتيي المنتج الصناعي ومؤسس الصناعة النفطية الايطالية في أواخر الخمسينيات.

خصص المخرج جزء من شريطه المدعوم بشهادات للحياة السياسية لماتيي الذي عرف تحقيق التفاف الطبقة السياسية الايطالية حول القضية الجزائرية.

و قد التقى ماتيي المدافع عن القضية الجزائرية بالخصوص مسؤولي الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.

و أكد أعضاء سابقون في وزارة التسليح و الاتصالات العامة منهم محمد خلادي و براهيم بن دريس و علي شريف دروة في شهادات لهم ان السيد انريكو ماتيي قد جند الطبقة السياسية الايطالية من اجل مساندة استقلال الجزائر كما توسط للعديد من ممثلي وزارة التسليح و الحكومة المؤقتة الجزائرية لدى السياسيين و الاعلام الايطاليين.

و تشير الجامعية الايطالية بورنا باغناتو صاحبة “ايطاليا وحرب الجزائر” (2012), الى أن ماتيي ساهم بشكل حثيث في زعزعة احتكار كبرى الشركات النفطية في هذا المجال.

كما يتطرق الفيلم الى الموت ” المأساوي و الغامض” لماتيي في تحطم طائرة في لوباردي في شمال ايطاليا. ويضل هذا الحادث التي وقع في أكتوبر 1962, غداة استقلال الجزائر,”مشبوها”.

للعلم فإن هذا الفيلم, أخرج سنة 2018, من انتاج الوكالة الوطنية للإشعاع الثقافي و المركز الوطني للسينما و السمعي البصري و كذا المركز الجزائري لتطوير السينما.

و قد تم عرض أمام الجمهور اثنا عشر فيلم وثائقي ذوي محتويات ذات صلة مع الهندسة المعمارية والتاريخ والأنثروبولوجيا وكذا التراث, في اطار أسبوع الفيلم الوثائقي الذي انتهت فعاليته يوم الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.