تقرير  وصفي  لقصر الثقافة  لسكيكدة

 

قصر الثـقافة لسكيكدة هو مؤسسة عمومية ذات طابـع إداري تتمتـع بالشخصية المعنويـة  و الاستقلال  المالي تبعـا للمرسوم التنفيذي رقم 12- 269 المؤرخ  في 23/06/2012  المحدد للقانون الأساسي لقصور الثقافة  ، أنشأ سنـة 2012بمقتضى المـرسوم  التنفيذي  رقــم 12 – 446  المؤرخ   في  26/12/2012    المتضمن  إنشـــاء  قصــر  الثـقـافــة  لسكيكدة .

يقــع وسط مدينة سكيكدة ، يتوفر على كل المرافق الضرورية لأداء الدور المنوط به وفقا للمقاييس المعمول بها في هذا المجال كما يعتبر من أهم الفضاءات الثقافيةعلى مستوى الولايــة والوطن والتي تسعى دائمـا إلى تلبيــة مختلف رغبات الجمهور الواسع من مختلف الشرائح والفئات والأعمار،و يعمل قصر الثقافة لسكيكدة جاهدا من أجل تنمية ثقافة الجمهور وذلك من خلال مختلف النشاطات الثقــافية والعلميــة والفنية التي يبرمجهــا طوال السنــة  والتي يشرف عليها إطارات لديهم كفاءات ومؤهلات علمية عالية ، همهم الوحيد هو جعل قصر الثقافة في الصدارة وإشراكه دائما في أي  فعل وحراك ثقافي أو اجتماعي،ما من شأنه المساهمة في دفع  عجلة التنمية الشاملة على جميع الأصعدة  ، التي يكون أساسها تثبيت التعاون والحرص على ترسيخ ثقافة بناء الوطن .

كمايعد قصر الثقافة لسكيكدة من بين  أهم  المؤسسات الرائدة على المستوى المحلي والوطني حيث يستقطب العديد من الأنشطة والتظاهرات الثقافية والفنية وغيرها من الأنشطة ذات المستوى العاليكونـه مرفق عمومي جد هام يتوفر على جميع المستلزمات الضرورية التي جعلته يتبوأ مكانة مرموقة بين المؤسسات الثقافة الأخرى .

يتوفر قصر الثقافة لسكيكدة  على قاعة كبرى للمحاضرات والعروض،تعد من أهم الفضاءات بقصر الثقافةوعلى مستوى الولاية ككل   وتتميز بهندستها المعمارية الإسلامية والمنقوشة بطريقة رائعةتمزج بين الأصالة و المعاصرة وتعكس ثقـافة المكان.تسجل هذه القاعة حضورا فاعلا ومميزا لجمهور يتوافد عليها خلال  مختلف التظاهرات الثقافية العلمية  و الفنية والمحاضرات ،الندوات والملتقيات التي ينظمها قصر الثقافة   لسكيكدة أو تلك المنظمة بالتنسيق مع مختلف الهيئات والمؤسسات ،ويسطرها القصر في برنامجه السنوي المدروس والمنتقى ، على غرار فعاليات المنتدى الثـقافيوالذي   يتم  عبره استضافة شخصية هامة يتم محاورتهـا ومناقشتها   بحضور طلبة وأساتذة وجمهور عريـض من المواطنين بهدف الإستفادة من تجربتها وخبرتها ،كما تشكل  الملتقيات العلمية أحد اللبنات الأساسية و الهامة بقصر  الثقافة  لسكيكدة ،ونذكر بعضا منها على سبيل الحصر لا القصر كالملتقى  الوطني حول  الترجمة والتنمية الثقافيةفي الجزائر،الملتقى الوطني حول  العشوائيات الحضارية،الملتقى الوطني حول  الشباب والمواطنة ،الملتقى الوطنيحول السرد الجزائري ،وهي كلها ملتقيات لقيت صدى كبير على المستوى المحلي و الوطني ولاقت حضورا واسعا من طرف المشاركينمن أساتذة ،طلبة  وحضور كما شهدت  تكريم شخصيات مهمة ووجوه بارزة كـل حسب اختصاصه وميدانه تقديرا لها لما بدلته وتبدله من عطاءات  ونظير تشريفها لصورة  الجزائرفي مختلف المحافل الوطنيةوالدولية؛على غرار التكريم الذي حظيت به الأديبة زهور ونيسي،تكريم فقيد الشعر الشاعر عبد المالك بوذيبة تكريم الأديب واسيني الأعرج ،تكريم الأديب الأمين زاوي ،تكريم المخرج الكبير عمار العسكري ، و المخرج الكبير شريف زيـاني …كما في رصيد قصر الثقافة لسكيكدة  أيضا باقة من  النشاطات المختلفةالتي نظمها  بالتنسيق مع مختلف الهيئات الشريكة له على غرار الأيام التحسيسيةحول العنففي المدارس،الأيام التحسيسية بمخاطر الإنترنتوالمسابقات الفكرية والعروض المسرحية التي نظمت بالتنسيق مع مديرية التربية لولاية سكيكدة ،فعاليات الإحتفاءبالمناسبات الوطنية المختلفة، معارض الصور الخاصة بالشهداء والمجاهدين وأبطال الثورة الجزائرية ،معرض الكتاب الثوري التاريخي ،الندوات التاريخيةالتي ينشطها أساتذة  جامعيونمن مختلف أنحاء الوطن  والتي  تنظم بالتنسيق مع المتحف الجهوي لمدينة سكيكدة،العروض المسرحية الموجهة لمختلف شرائح المجتمع الكبار،الصغار،فئة دوي الاحتياجات الخاصة، زيادة على  المسابقات  الفكرية والورشات التي تنظم لصالح النزلاء بالسجون والتي تقام بالشراكة مع إدارة السجون لولاية سكيكدة تطبيقا للإتفاقية المبرمة بين الوزارتين (الثقافة،العدل) ،ونشاطاتأخرى غيرها مناسباتيةنوعية و متنوعة ،ذات بعد خاص  وطابع مميز كالسهرات الرمضانية التي تشهد تهافتا من طرف الجمهور السكيكدي  لحضور الحفلات والأمسيات الموسيقية والفنية والتي يطغى عليها طابع الموسيقى الكلاسيكية كالمألوف، الحوزي والأندلسي والشعبي  التي تتماشى و تتناسبمع هذه  المناسبة الجليلة .وللشباب أيضا  حضهم من قصر الثقافة والذي يبرمج لهم  وبصفة دورية حفلات  للموسيقى الشبابية و العصرية تمكنهم من الترفيه والترويح عن أنفسهم والعروض التقديمية الأولى  للأعمال السينمائية الوطنية والأجنبية التي يكون لها نفع ثقـافي أكيد.

يتوفر قصر الثقافة لسكيكدة أيضا  على نادي (مقهى)  يلبي احتياجات ومتطلبات  الموظفين والزائرينمن مختلف الفئات والشرائح ، وهو فسحة تسمح لهم   بالالتقاء و الاحتكاك  فيما  بينهم،وما يميز هذا الفضاء هو انفتاحه على ركن مخصص لعرض اللوحات  الفنية ،يتيح للزائر التجوال بين جنباتهوارتشاف نكهات فنية متنوعة ما يجعل منها مصدرا للمتعة  والفائدة أيضا  .

يحتوي  القصر أيضا  على رواقللفنون الجميلةيدعى رواق  رمضان عبد العزيز،يشهد إقبالا معتبرا من طرف الزوار ومحبي المعارض و من قبل متذوقي الفنون التشكيلية والحرف التراثيةوكذا المهتمين بمختلف النشاطات التي ينظمها قصر الثقافة  الخاصة بالفن التشكيلي والرسم على غرار؛التوأمة بين الشعر والفن التشكيلي والتي تنظم كل سنة ، تظاهرةديسمبر بألوان سكيكدة،تظاهرةمن رموز الجزائروالتينظمت بمشاركة معهد الفنون التشكيلية  لولاية عنابة وتزامنتمعالاحتفالات المخلدة لذكرى 11 ديسمبر 1960 ،الصالونالوطني للرسمزيادةعلى مختلف المعارض الفنية الفردية لفنانين تشكيليين من خارج الولاية وداخلها أمثــال معرض الفنــان مرادعبدلاوي،غنية بودبزة،مسيخ بدر الدين وغيرهم كثيرين   والتي يحتضنها قصر الثقافة لسكيكدة  بصفة دورية .

مرفق آخر هام بقصر الثقافة لسكيكدة هو ورشةالرسم  التي تضم ثلة  من التلاميذ الموهوبين في الرسم والفنون التشكيلية تشرف عليها  أستاذة للرسم ، كما يتم الاستعانةبالأساتذة المختصين في المجال ،إذ تهدف الورشة بالدرجة الأولى إلى تعزيز القدرات الفنية والحس الإبداعي لدى الطفل كما تسعى إلى تحفيزه للتمسك بموهبته في فن الرسم والإجتهاد في  سبيل تطويرها وتنميتها عبر مختلف الفعاليات الثقافية التي تنظمها الورشة والمسابقات التي يتم تنظيمها بها حيث يتم انتقاء المتفوقين  ويتم تكريمهم بجوائز تحفيزية .

لقد سعى قصرالثقافة مؤخرا إلىاستحداث ورشة للموسيقى كي  يكون للقصر ممثلا فنيا في الحفلات و في التظاهرات الرسمية المحلية والوطنية،وهذا وفقالبرنامج مدروس ومنتقى يسعى للارتقاء بالحس الفني والإبداع الثقافي ويـعمل على تشجيع المواهب الشابة في مجال الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة .

تعتبر مكتبة قصر الثقافة لسكيكدة فضاءا ثقافيا آخر  ثمينا وقيما من فضاءات قصر الثقافة لسكيكدة  من أجل المطالعة والبحث العلمي والثقافي ،تضع تحت تصرف الجمهور المثقف والهاوي كتبا ووثائق تتعلق بالفنون والتاريخ والآداب ،و تضم مصلحتين بنك الإعارة وفضاء البحث والمطالعة وهي تسعى أن تكون مصدرا للإشعاع الثقافي والفكري،حيث تحتوي على مؤلفات وكتب قيمة تلبي كل أذواق وطلبات المنتسبين إليها ،الذين تشكل فئة الطلبة الفئة الأكبر منهم  بالإضافة إلى محبي المطالعة،وفئة المتقاعدين وعشاق الكتاب والقراءة  .

أما قاعة الإنترنت فهي من الفضاءات الفعالة المتواجدة على مستوى  القصر والمفتوحة أمام التلاميذ، الطلبة الجامعيين،الإعلام والصحافة وكذا الزوار توفر لهم خدمات هامة،تفتح لهم نافدة على العالم كما تسعى إلى الاستجابة  لمعيار النوعية الذي يعمل قصر الثقافة على  استجلائه في كـل مصالحه وهيـاكـله  .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *