أشرفت وزيرة الثقافة والفنون ،الدكتورة صورية مولوجي ،اليوم الجمعة ,على افتتاح البرنامج الثقافي للطبعة ال25 للصالون الدولي للكتاب بالجزائر بقصر المعارض (الصنوبر البحري), بمعية كاتب الدولة لدى وزير الخارجية الإيطالية بنيديتو ديلا فيدوفا.

وبالمناسبة , أشارت الوزيرة أن ” الطبعة ال25 من الصالون الدولي للكتاب بالجزائر التي أشرف أمس الخميس الوزير الأول ، أيمن بن عبد الرحمان، على افتتاحها تنظم برعاية وإشراف رئيس الجمهورية ، عبد المجيد تبون ، وذلك بعد سنتين من الغياب بسبب جائحة كورونا ” مبرزة أن لهذا الفضاء الثقافي الهام كل سنة ” نكهة لا مثيل لها يتلهف لها المؤلفين و الناشرين والقراء “.

وأضافت السيدة مولوجي أن الطبعة” تحتفي بذاكرة من رحلوا عنا في الفترة الماضية فقد حرمنا من توديعهم ولم نشيعهم كما يليق بهم ” مشيرة انه ” من الواجب علينا استحضار إنجازاتهم واسهاماتم .

من جهة اخرى أكدت الوزيرة على عمق العلاقات التاريخية بين الجزائر وايطاليا ضيف شرف الطبعة مبرزة أن ” التاريخ سطر فصول من العلاقات التاريخية بين البلدين ومن شيم الجزائر أن تفي لمن وقف إلى جانبها وهي تتحرر بإرادة حقيقية من ربقة الاستعمار”.

وأضافت الدكتورة مولوجي أن الصالون يشكل ” فرصة بالنسبة للجزائر وايطاليا ونحن نقترب من إحياء الذكرى ال60 للاستقلال و منذ فترة فقط عيد النصر 19 مارس لتجديد روابط الصداقة الثنائية بين البلدين وتدعيم التعاون بناءا على الاتفاقيات الثنائية المبرمة.

من جهته أعرب كاتب الدولة لدى وزير الخارجية الإيطالية المكلف بالثقافة ، بنديتو ديلا فيدوفا في كلمته على امتنانه لاختيار السلطات الجزائرية، إيطاليا ضيف شرف الطبعة ال25 للصالون الدولي للكتاب في الجزائر ويعكس ذلك “متانة وعمق الصداقة” بين البلدين مؤكدا على أهمية الصالون “كحدث ثقافي هام على المستوى المتوسطي”.

وأشار ذات المصدر أن إيطاليا كانت “دائما قريبة من الجزائر في مرحلة الاستقلال وما بعدها وقد تدعمت بعد زيارة الرئيس الإيطالي للجزائر بالتوقيع على عدة اتفاقيات تعاون في مجالات ومنها الثقافة”.

وبعد ان تناول مجالات التعاون بين الجانبين أكد السيد بيلادوفا على “أهمية الثقافة في تدعيم الحوار والتبادل والتعاون وكذا أهمية الصالون كفضاء للتقاسم بين الناشرين والمؤلفين”.

و سيعرف الجناح الايطالي إقامة العديد من الفعاليات الثقافية منها استذكار لإيطاليين ساندوا القضية الجزائرية يتقدمهم رجل الأعمال إنريكو ماتي (1906-1962) كما سيتم أيضا بالمناسبة استذكار المجاهد والدبلوماسي الراحل الطيب بولحروف (1923- 2005) الذي كان ممثلا للحكومة الجزائرية المؤقتة في روما عام 1958.

وقد تميز إفتتاح البرنامج الثقافي للصالون في دورته ال25 بتكريم شخصيات ثقافية فكرية و ثقافية وناشرين ويتعلق الأمر بالمجاهد والكاتب محمد الصالح الصديق , الكاتب قدور محمصاجي والناشر عبد الله شقنان (دار دحلب للنشر).

وقد طافت السيدة مولوجي رفقة ممثل إيطاليا بالجناح الإيطالي ضيف الشرف الطبعة التي تستمر لغاية 1 أبريل المقبل تحت شعار” الكتاب جسر الذاكرة ” .

ويعرف الصالون الدولي 25 للكتاب في الجزائر مشاركة قياسية بلغت 1250 دار نشر منها 266 جزائرية, التي تقترح أزيد من 300.000 عنوان في شتى التخصصات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.