مع عدد اليوم (22) من الموعد اليومي على المنصة الافتراضية #_منتدى_المسرح_الوطني_الجزائري TNA Forum، سيطرح للنقاش موضوع “المسرح الحامعي”، بتنشيط من قبل د. عبد القادر صهيب، في محاولة منه لإثارة إشكالية من أي خطوة يبدأ من واجهته الأكاديمية أم من جوهره الفني؟، وإلى ضبط التسمية إصطلاحيا في غياب اهتمامات البحث النقدي حوله…

– سهرة يوم السبت 11/04/2020
– ابتداءا من الساعة 21:00
– الأكاديمي عبد القادر لصهب، حائز على درجة الدكتوراه من قسم التاريخ بجامعة تلمسا تخصص تحقيق، شغل منصب أستاذ بقسم الفنون لذات الجامعة ثم إلتحق بمعهد الآداب واللغات بالمركز الجامعي مغنية، ترأس قسم اللغة والأدب العربي بالمركز ثم مديرا لمعهد الآداب واللغات إلى غاية الساعة…
له عديد المؤلفات المطبوعة ومقالات منشورة بدوريات وطنية ودولية، وعديد المشاركات في ملتفيات علمية ومناسبات بحثية داخل وخارج الوطن محاضرا ومنظما.
– للتذكير المنتدى منصة تفاعلية لطرح القضايا والإشكالات المرتبطة بالمنجز في المسرح الجزائري خاصة وفي الصيغ التي تميز الفن المسرحي على جميع مستوياته الأدائية من فنية وجمالية…

*- نص الإشكالية أدناه.
*_*_*_*_*_
“المسرح الجامعي..
بأي خطوة يبدأ، الأكاديمية أم الفنية؟…”

تعدّ الجامعة منارا معرفيا يؤصّل لثقافة تواصلية تقوم على الطرح الواعي لقضايا الفرد والجماعة، ومن ثمّ اكتست الرسالة الجامعية بعدها الحضاري المتسامي، غير أنّ ما نلحظه على مؤدى المؤسسات الجامعية بالجزائر هو غياب – أو تغييب – الممارسة المسرحية، باعتبارها منبرا تعبيريا يؤصّل لثقافة “الاختلاف” وكذا بسط القضايا الرئيسة التي تشغل حيزا لا بأس به من الوجدان الجمعي، سواء كان هذا البسط إجراءا وصفيا تشريحيا أو طرحا للبديل؛ فالمسرح الجامعي مدونة تؤطرها البصمة الأكاديمية، في منحى “منظور” / “مرئي”، فهو يستثمر البحث النظري ليجليه عبر “العرض” ترسيخا لأبجدياته المؤسسة له، ومن ثمّ يكتسي المسرح الجامعي أهميته البالغة كونه يجمع بين منظومتين؛ المنظومة الأكاديمية التي تؤسسها الرؤى المنهجية الصارمة والإشكاليات البحثية من جهة وكذا المنظومة الفنية القائمة على “جمالية البسط” من جهة أخرى.
وهنا نقف إزاء إشكالية معرفية مفادها: ما موقع المسرح في المنظومة الجامعية الجزائرية؟ وكيف يمكن النهوض بالممارسة المسرحية انطلاقا من اسهامات المؤسسة الجامعية في تجديد وتطوير المرتكزات الفنية والمعرفية لها؟

د. عبد القادر لصهب 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *