عرضت السيّدة مليكة بن دودة، وزيرة الثقافة والفنون، اليوم الأربعاء 02 ديسمبر 2020، خلال زيارتها للمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، تصوّرا شاملا يهدف إلى تثمين المكتسبات الثّقافية والفنية، والحلول الاستعجالية التي باشرت بها الوزارة في عملية استغلال الأمكنة والمواقع وكل منتجات الثقافة والفن اقتصاديا

من جهته السيّد رضا تير، رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، أبدى استعداد المجلس لمرافقة قطاع الثّقافة والعمل سويّا لتقريبه من الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، وتقديم كل الخبرات الوطنية والأجنبية لتحقيق مسعى السيّدة وزيرة الثقافة والفنون القائم على المقاربة الجديدة التي تربط الثقافة بالاقتصاد

وأكد الطرفان على مباشرة سلسلة من اللقاءات الثنائية والمتعددة الأطراف مع قطاعات ودوائر حكوميّة أخرى، من شأنها التنسيق والعمل مع جميع الفاعلين والشركاء خدمة للثقافة الجزائرية

 وكخطوة عمليّة، اتفق الطرفان على التنسيق المشترك من أجل إنجاح مبادرة منتدى الاقتصاد الثّقافي، الذي سيجمع كل الشّركاء في قطاعي الثّقافة والاقتصاد، والمبادرات الحرة والشباب المُبدع أصحاب المشاريع الجادة والخلاّقة

للإشارة، تدخل الزيارة ضمن المقاربة الاقتصادية التي تنتهجها وزارة الثّقافة والفنون، حيث تشدّد السيّدة الوزيرة، على ضرورة الانتقال إلى مرحلة إدماج قطاع الثقافة في الاقتصاد الوطني

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *