بحزن وألم شديدين بلغنا نبأ رحيل الفنان الجزائري الكبير حميد شريط المعروف باسم إيدير
إنّ رحيل فنان من طينة إيدير هو شرخ عظيم في جسد الفن الجزائري. لقد خلّد الفقيد اسمه وملامح الثّقافة الجزائريّة الأصيلة عبر فنّه طوال عقود، ونشر خصوصية فنية وثقافية محلية في أرجاء العالم
إنّ الجزائر إذ تفقده تطوي صفحة من أبرز صفحات الفن الملتزم، وسيظلّ الجزائريّون من مختلف الأجيال، يصغون لصوته، ويتغنّون بأغانيه، وسيخلد بيننا كواحد من المبدعين المكافحين. إلى روحك السلام وإلى عائلتك كل الدعاء بالصبر والسلوان. رحمك الله يا إيدير
إنا لله وإنا إليه راجعون

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.