أكدت وزيرة الثقافة، مليكة بن دودة، خلال زيارتها الى ولاية تبسة على ضرورة “إعطاء الأولوية في رفع التجميد عن المشاريع الثقافية” للولايات المهمشة ثقافيا “من أجل بعث روح ثقافية فيها”.

وأوضحت السيدة الوزيرة ان وزارة الثقافة “تعمل وفق البرنامج المسطر على إعادة إحياء النشاطات الثقافية و بعث روح جديدة عبر الولايات المهمشة ثقافيا

ولدى تفقدها لموقع البازيليك الذي هو عبارة عن مجمع كنائسي يعود تاريخه للفترة الرومانية، تفوق مساحته 16 ألف متر مربع و يعتبر فريدا من نوعه في منطقة شمال أفريقيا، أكدت السيدة بن دودة على “ضرورة إعطاء روح لهذا الموقع الأثري من خلال إقامة معارض مفتوحة في الثقافة و السياحة و الصناعات التقليدية، إضافة إلى تنظيم أنشطة في مختلف أنواع الفنون بهدف خلق صناعة ثقافية و الترويج لها و بيعها للمواطنين و السياح.”
‎وفي سياق متصل، شددت الوزيرة على أهمية الترويج الإعلامي لمختلف المرافق الثقافية من دور ثقافة و مكتبات للمطالعة العمومية و متاحف عمومية وطنية و تعريف المواطنين بالنشاطات التي تقدمها، مؤكدة على “ضرورة جعل أبوابها مفتوحة حتى بعد انقضاء أوقات العمل ليتمكن المواطنون من زيارتها و الاستفادة منها.”
‎كما أضافت بأنه “يتوجب الترويج الإعلامي عبر كل الوسائط للموروث الثقافي المادي و اللامادي الذي تزخر به ولاية تبسة الحدودية و الاستثمار فيه لخلق مصدر دخل بديل عن قطاع المحروقات.”
‎وقبل ذلك كانت مليكة بن دودة قد زارت المتحف العمومي الوطني بعاصمة الولاية، حيث ثمنت الجهود المبذولة من طرف مسؤولي هذا المرفق الثقافي من خلال إقامة ورشات بيداغوجية لفائدة تلاميذ المدارس في الرسم و التلوين و الفسيفساء على وجه الخصوص، مشددة على “ضرورة إشراك التلاميذ في صناعة الثقافة بهدف ترسيخ مبدأ الحفاظ عليها لدى الجيل الجديد.”
‎وواصلت وزيرة الثقافة زيارتها لولاية تبسة في يومها الأول بتفقد المعلم الأثري باب كركلا بوسط المدينة، قبل أن تعقد لقاء مع إطارات القطاع والفاعلين في قطاع الثقافة بالمنطقة بقاعة الاجتماعات بمقر الولاية، فيما ستزور صباح هذا الاثنين معصرة برزقال ببلدية الماء الأبيض

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *