قالت السيدة مليكة بن دودة، وزيرة الثقافة والفنون، إن قناع الغرغون العائد إلى موقعه الأصلي بمدينة هيبون الأثرية، بعد أكثر من 24 سنة من غيابه عنها، يعد مكسبا علميا مهما لمتحف هيبون، وتثمينا للعمل الذي يقوم به قطاع الثقافة في دفع عجلة التنمية المحلية، مضيفة أن المتحف سيعرف خلال الأيام المقبلة نزول عدد كبير من الزوار والسيّاح لمشاهدة هذه التحفة الأثرية الثمينة، وهو ما سيُعطي للمدينة حركية اقتصادية تُضاف إلى ما تكتسبه من خصوصيّة سياحية بامتياز. تُساهم في الثقافة بشكل رئيسي من خلال المسارات السياحية العالمية التي تعرفها مدينة عنابة والمرتبطة ارتباطا وثيقا بالسياحة الثقافية. ونوّهت السيدة الوزيرة، بالعمل المشترك الذي قامت به الأسلاك الأمنية ممثلة في مؤسستي الأمن الوطني والدرك الوطني وكذا مؤسسة الجمارك الجزائرية.

وكانت وزيرة الثقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة، قد كشفت الغطاء عن التحفة الأثرية “قناع الغرغون” بمتحف هيبون، في اليوم الأول لزيارة العمل والتفقد التي قادتها يومي 25 و26 أوت 2020، إلى ولاية عنابة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *