فندت وزيرة الثقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة، خبر اقتراحها إدراج مادة الرقص في المقررات الدراسية، وكتبت السيدة الوزيرة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:

أنافي الأصل أستاذة جامعيّة، استمتعت كثيرا بمهمّتي في الجامعة، وما أزال شغوفة بأجواء الجامعة، لدي رؤيتي البيداغوجيّة، ورسالتي المعرفيّة، وفي كل الحالات لا يمكنني التدخّل في أي قطاع إلا في حدود الاتفاقيات الإطار؛ لم نشر أو نناقش مع وزارة التربية الوطنية مسألة تدريس مادة فنيّة أو ثقافية كما يروّج له، ونحسب أن التلاميذ يمارسون فرحهم ولا يحتاجون توجيهه، ولا يمكننا فرض خيارات عليهم.

أكذّب الإشاعات بشأن إدراجنا الرّقص كمادة في المدارس (ليس لدينا سلطة عليها)، وأستغرب أن تتناقله صفحات وحسابات أشخاص محسوبين على الثّقافة، وهم قادرون على التمييز وفهم عبثيّة الإشاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *