توفيت المخرجة السينمائية الجزائرية يمينة بشير شويخ, صبيحة اليوم الأحد بالجزائر العاصمة ,عن عمر ناهز ال 68 سنة بعد معاناتها مع المرض, حسبما اعلنته جمعية أضواء السينمائية. 


تعتبر فقيدة السينما المخرجة وكاتبة سيناريو والمختصة في مجال المونتاج يمينة بشير شويخ — زوجة المخرج محمد شويخ — التي درست المونتاج بالمركز القومي للسينما وبدأت نشاطها سنة 1982 من أبرز الأسماء السينمائية في الجزائر وقد ولدت يوم 20 مارس 1954 في الجزائر العاصمة .

وقد وضعت الراحلة وهي والدة المخرجة الشابة ياسمين شويخ , أولى خطواتها في السينما في عام 1973 حينما انضمت للمركز الوطني للسينما الجزائرية وهي تبادر إلى مهن أخرى في المجال السينمائي والسمعي البصري وقد شاركت في عدة أفلام سينمائية هامة منها “عمر قتلاتو ” (1976) للمخرج مرزاق علواش و” ريح الجنوب” لمحمد الأخضر حمينة (1982).

ورافقت السيدة يمينة بشير شويخ معظم الأعمال السينمائية التي وقعها زوجها محمد شويخ على غرار القلعة (1989), ” يوسف.. أسطورة النائم السابع ” (1993), ” سفينة الصحراء” (1997) ,” دوار النساء” (2005), إلى جانب أعمال المخرج عكاشة تويتة كفيلم “صرخة من الرجال” (1994) , إلى جانب فيلم قصير” لويزة سيد عمي ” (فيلم قصير) 2003 .

وكان أول فيلم روائي طويل من إخراج الفقيدة هو “رشيدة” (2002) بعد أن استغرقت حوالي 5 سنوات لإنجازه منذ 1996 لضعف التمويل الذي يتناول العشرية السوداء بالجزائر المرتبط بتصاعد الإرهاب في الجزائر وكان له تأثير دولي ونال العديد من الجوائز في عدة مهرجانات حيث رشح لنيل جائزة “نظرة ما” في مهرجان كان لسنة 2002.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.